أخبار وملفات

افتتاح أول فندق في منطقة الدرعية التاريخية

شهدت القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة الذي عقد في العاصمة السعودية الرياض مؤخراً، إشادات واسعة بالتعافي غير المسبوق داخل قطاع السياحة خاصة مع افتتاح عدد من الفنادق الفاخرة في ظل رؤية المملكة 2030.

ومن جانبه، أكد السيد فيدريكو غونزاليز، الرئيس التنفيذي لمجموعة راديسون على الوضع المتميز  المملكة للجذب السياحي، مشيرًا إلى جود خطط لزيادة عدد الفنادق التابعة للمجموعة إلى 80 فندقًا بحلول عام 2030.

وخلال الفترة الأخيرة، افتتحت عدة فنادق تابعة للمجموعة في المملكة تتسع لـ 3000 نزيل منها؛ مانسارد الرياض، وكذلك راديسون بلو، والرياض الحي الدبلوماسي، وبارك إن باي راديسون الرياض، فضلًا عن ما تضمه المجموعة حاليًا من خمسة وعشرين فندقًا كلها قيد التشغيل الفعلي، وما يقارب 20 فندقا مازالت قيد التطوير.

كما تم الإعلان عن افتتاح فندق راديسون ريد الدرعية، خلال الصيف الماضي والذي يعد أول فندق في منطقة الدرعية التاريخية، والتي يعرف عنها بأنها كانت المنطلق الأول لمؤسسي الدولة السعودية الحديثة، وبذلك وصل عدد العلامات التجارية التي تضمها مجموعة في المملكة إلى خمس علامات تجارية، كما يرتفع إجمالي عدد الفنادق التي هي قيد التشغيل والتطوير إلى 45 فندقًا في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وفي ختام القمة التي تمحورت حول مستقبل السياحة في المنطقة والعالم، صرح السيد/ غونزاليز قائلا:      ” هناك إشارات واضحة على وجود تعاف سريع ومبشر في قطاع السياحة، سواء على صعيد التشغيل أو متوسط الدخل اليومي للوحدة الفندقية المشغلة. على مدى الفترة الماضية، كما انتهجنا أسلوبا مرنا خلال وباء كورونا لتأمين جميع أنواع خدمات السياحة الجديدة، فضلا عن تلبية رغبات العملاء”.

وأضاف رئيس المجموعة: “وبالنسبة لنا، فإننا نرى أن التعافي، يجب أن يكون مقرونا بالاستدامة الفورية عبر خطوات مندرجة في إطار  ما يسمى بأسس الاستدامة الفندقية؛ والتي هي عبارة عن اثني عشرة إجراءً قادرا على وضعنا على الطريق السليم نحو التخلص من الكربون بحلول 2050.

والجدير بالذكر أن المجموعة لاتزال تركز بصورة أكبر على استقطاب وتطوير المهارات المحلية استنادا إلى برامج مثل ” أبجاد ” و ” كونسيرج “، والتي تعد أهم طريق لتحقيق النجاح في أوساط الكفاءات السعودية الشابة، والاستعانة بالعناصر النسائية من خلال تعيين أول مديرة سعودية في فنادقنا في عام 2014، إضافة إلى وصول عدد أفراد الطاقم النسائي إلى أكثر من 150 موظفة، مع قابليته للزيادة بصورة مستمرة، وتسعى لإقامة مركز اجتماعات متكامل خلال الربع الأول من عام 2023.

المصدر
البلاد
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق